Tunisie des Lumières

تونس الأنوار

الصفحة الأساسية > عــربــية > القنديل > اللغة ودقة التعبير

اللغة ودقة التعبير

الجمعة 9 تموز (يوليو) 2021

في بداية كل عمل فكري او عمل لامادي هناك استعمال لقناة من قنوات التواصل والاتصال ومن بين تلك القنوات قناة اللغة كتابة ونطقا.
ليكون التواصل جيدا علينا أن نحسن استعمال القناة ونجعل منها دقيقة وغير مستعصية عن الفهم لغالبية مستعملي تلك القناة.
هذا هو الشرط الأساس في اي عمل فكري..
قد يقول البعض ان في هذا استثناء للعمل الفني، في عمل شعري مثلا، كاستثناء لاستعمال الغموض والتلاعب بالمفاهيم بالخلط والمسج، وكبت لصور خيالية أو سريالية وككسر لكل ما هو متفق على انه المنطق؟ الاجابة حسب رايي هي ان الشرط الاساس في حسن التواصل يبقى قائم الذات فذلك التلاعب بالمفاهيم والغموض المتعمد والاستهزاء بالمنطق العام لا يمكن ان يكون عشوائيا بدون هدف وذاك الهدف يفرض قواعد جديدة للتواصل .
اذن في كل الحالات العمل الفكري عمل بناء يخضع الى قواعد قناة الاتصال اي الى قواعد لغة الاتصال.
اللغة العفوية هي لغة منطوقة وليست لغة مكتوبة ولا بد من ايجاد القواعد التي تمكن الانتقال من لغة منطوقة الى لغة مكتوبة.
في النصوص العربية القديمة والمكتوبة ليس هناك فراغ غير الفراغ بين الكلمات وليس هناك رجوع إلى السطر الموالي وكأن النص كله جملة واحدة. هذا التراث العربي سهل في انتشار اللغو فكانت التفاسير هي الاساس في الانتاج الفكري وليس إعمال العقل والمنطق.
تدريس الفلسفة باللغة العربية أمر عويص بل مستحيل إذا لم تتضافر الجهود بين أساتذة اللغة العربية مع اساتذة الفلسفة وبقية العلوم الإنسانية


ملاحظة: هذا النص من وحي قراءتي للمقال الشهير الذي حصل على عدد 20 على 20 في البكالوريا

تدوينة فايسبوك
2019-07-09
توفيق كركر